ويعيش الزائر للجناح المصري، الذي يستمر حتى نهاية شهر أغسطس، تجربة فريدة من نوعها، تنقله مباشرة إلى نبض الحياة في مصر الشقيقة بكل تفاصيلها المُفعمة بالأصالة والحياة، ويستمتع من خلالها بأدق تفاصيل “الحارة المصرية” في الركن الخاص بمصر القديمة، وأسواقها الشهيرة مع المنتجات الخاصة التي جُلبت خصيصاً من أسواق القاهرة، والإسكندرية ، والنوبة.
كما يُلفت الانتباه في الجناح تلك الفنون المصرية الأصيلة مع فرق الفلكلور الشعبي، القادمة من كافة انحاء مصر، بالإضافة إلى عروض المنلوج، وكذلك الحفلات في عطلة نهاية الأسبوع لأجمل الأصوات العربية.
وقد شهدت المقاهي والمحال المصرية، إقبالاً كبيراً نظير نجاحها الكبير في محاكاة الأجواء الحقيقية لنظيراتها في مصر، وخاصة تلك التي فتحت أبوابها بشكل خاص مع انطلاقة سوق عكاظ.