ومن شأن هذا التصريح أن يزيد التوتر الديبلوماسي بين باريس وأنقرة التي أعربت عن غضبها من فرنسا، بعدما قال ماكرون إن ما قامت به تركيا شمالي سوريا يقوض حلف “الناتو”.

وأكد ماكرون أن الناتو بات في وضع شبيه بالموت السريري، من جراء إطلاق العملية العسكرية التركية وتخلي الولايات المتحدة عن دورها القيادي.

ولم يرُق هذا الكلام للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، فهاجم ماكرون وقال له “أنت من يحتاج إلى التحقق، حتى تعرف ما إذا كنت ميتا سريريا”.